حكاية خلِّيها على ربي

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مشاهدات : 91 views

ديوان alshargi.us diwan

قالوا ناس زمان لي عينوا في الحوت يطول الصنارة و اللي عينو في اللحم يصاحب الجزارة و الراجل راجل لو كان يلبسوه الشكارة و الخرشي خرشي لو كان يركبوه طيارة،و بسم الله بديت و على النبي صليت.


كان يا ما كان،يا سادة يا كرام يحكوا بكري على ولد يتيم عمرو ١٧سنة،ماتوا والديه و ما خلاولو حتى حاجة يعيش منها و الولد هذا مسكين كان عاقل و طيب و نية،أو كان لا يعرف لا يقرا و لا يكتب بسبب الفقر مدخلش قرا في الكتاب و ما كان متعلم حتى صنعة ولا حرفة يخدمها ويعيش منها و كان هامل مسكين من زنقة لزنقة، أو من دار لدار كاش مايلقا واحد يدير فيه معروف و يخدموا عندو.

هاي يا سيدي في نهار من نهاراتو الولد هذا يتمشى حدا أراضي الفلاحين،ويدا بيه يشوفوا شي فلاح منهم رق ليه قلبو كيشاف حالتو  كالحجر قالوا الفلاح خير يا اوليدي واش قصتك قالو الولد يا عمي أنا ولد يتيم لا دار لا دوار أو هامل من بلاصة لبلاصة،نفركت على خدمة قالوا الفلاح أو عندك حرفة تتقنها قالوا منعرف والو يا سيدي حتى القراية مقريتش.

الفلاح بقى فيه الولد اليتيم وهبطت الدمعة من عينو على جالو و تفكر الفلاح روحو بكري كي كان صغير خاطرو هو ثاني عاش يتيم بصح الخلق ما يضيع و ربي كريم على عبادو، قالوا الفلاح شوف يا اوليدي من اليوم راح نخدمك عندي في الأرض تاعي  و رح نعطيك كل يوم خمس دينارات،الولد مسكين طار بالفرحة أو عنق الفلاح وهو فرحان و قالوا ربي يخليك يا عمي خيرك ما ننساه طول حياتي ،قالوا الفلاح حسبني كيما باباك يا اوليدي.

هاي يا سيدي فاتوا الايام و الولد يخدم في أرض خونا الفلاح و كيما قلنا الولد هذا ما يتقن حتى حرفة كان يدير حوايج خفاف بركو و يقعد،ساعة ينحي شوية حشيش يابس و ساعة يقفل باب الزريبة وهك،يعني خدمتو على قد عقلو و جهدو،فاتت الايام و الشهور و أرض الفلاح ماولاتش تنتج الغلة احتار الفلاح في أمرو و قال لمرتو يا مرا الأرض يبست أو خيرها قل ضبري عليا واش ندير،قالتلوا علاه منرحلوش، أرض ربي واسعة و الرزق ماهزش مكتوب في بلاصة وحدة قاليها والولد اليتيم لي معانا إذا ارحلنا واش يسرالوا قالتلوا الصراحة يا راجل هو أصلا ماروش يخدم في حتى حاجة و ما يتقن حتى خدمة قاعد عندنا زايد برك قاليها علا بالي بيه يا مرا بصح أنا حبيت ندير فيه معروف لوجه الله،و الأجر ما يتشراش بالمال قالتلوا مرتو عطيلو شوي دراهم يعيش منهم باش يرتاح ضميرك و نرحلوا.

سكت عليها راجلها و قعد يخمم مع روحو في هدرتها مع الصباح راح الفلاح للولد و قالوا يا اوليدي جيت نخبرك قالوا خبرني يا عمي،قالوا كيما تشوف يا اوليدي الارض ولات قاحلة ما ولاتش تنتج كيما قبل وقررت نبيعها و نبيع كل رزقي أو نرحل لمدينة أخرى نفركت على الرزق،قالوا الولد ربي يسهل عليك يا عمي و متخافش عليا قالوا الفلاح تفضل يا اوليدي هادي ٥٠٠ دينار صرف بيها بحكمة و متفسدهاش و عيش منها، قالوا الولد لالا يا عمي أنا حقي ما هوش ٥٠٠ دينار حقي خمس دينار،تعجب الفلاح وقالوا خمس دينار يا اوليدي ماتكفيكش حتى عشاء ليلة قالوا الولد تكفي ولا متكفيش يا عمي بصح هاداك هو حق جهدي، جهدي قيمتو خمس دينار بلا زيادة ولا نقصان.

الفلاح تعجب من صدق و أمانة الولد و قال مع روحو ايييه شكون في الزمان هذا تعرض عليه المال ويرفض غير ولد الاصل،خونا الفلاح حاول يقنع الولد بصح بلا فايدة، الولد قعد مصر على رايو وداه لخمس دينارات أو ودع الفلاح و خرج من أرضو وقال الفلاح يخلي حاجة لله و يعوضو ربي منها و حكم الطريق هاو يمشي يمشي حتى دخل لواحد المدينة يلقى الناس متجمعين على واحد التاجر، الولد تعجب وداه الفضول يعرف الناس علا واه متجمعة دخل في وسطهم ويدا بيهم يشوف فيهم يعطو الدراهم التاجر و يوصوا فيه للسلعة واحد يعطيلوا ١٠٠ دينار أو واحد ٢٠٠ أو واحد ١٠٠٠ وهيك، وكان التاجر هذا هو التاجر الوحيد لي في المدينة هادي لي يسافر للبلدان ويشري منها السلعة و ناس المدينة يعولو عليه غير هو في شريان السلعة لي يحتاجوها.

هي يا سيدي كي شاف الولد هك قدم ليه أو قالوا يا عمي التاجر تفضل هاي خمس دينارات نحبك تجيبلي منهم سلعة و هنا قامت عليه الضحكة هاهاها، خمس دينارات تجيب السلعة هاهاها، قالوا التاجر تتمسخر بيا يا ولدي خمس دينارات كيلو بطاطا وميجيبوهش قالوا الولد على بالي يا عمي خمس دينارات مبلغ قليل بصح الله يعيشك شريلي منهم أي سلعة و لو سلعة قديمة و قعد الولد يلح على التاجر حتى وافق.


مع الصباح حكم التاجر الطريق وسافر، و بعد يومين وصل التاجر المدينة لي يسلع منها شرى القماش للناس لي وصاوه عليه شرى الفخار الصوف، الجلود الكتابات و هك حتى خلاصت دراهم وبقاو ليه خمس دينارات تاع الولد اليتيم، حار التاجر مع حالو و قال واش نشري بيهم هادو و قعد يخمم و يدور بيهم في السوق، ويدا بيه يدخل لواحد الحانوت و يلقى واحد حاط القط تاعو للبيع وكان كاتب عليه خمس دينارات،و كان قط سمين ما شاء الله عليه، تعجب التاجر!! وقالوا علاه تبيع في القط تاعك يا خويا قالوا القط هذا لي تشوف فيه مخلالي والو الحمام تاعي كامل كلاه تفاهم معاه التاجر وشراه ليه.

هاي يا سيدي للغذوة حكم التاجر الطريق مروح للمدينة و هو محمل بالسلعة وصل ليها استقبلوه الناس لي وصاوه يشري ليهم السلعة و معاهم الولد اليتيم، كل واحد منهم خدا السلعة تاعو بقى غير واحد الصندوق قال الولد للتاجر يا عمي كاش ملقيت لي سلعة بخمس دينارات،قالوا التاجر هيه يا اوليدي لقيت ليك هذا وفتح التاجر الصندوق و خرج منو القط و اذا بيهم الناس لي ككانو يهزو في سلعتهم يعيطوا ياه قط ياه قط، شحال سومتو درك بعد نشروه ليك تعجب التاجر وقاليهم عليه واش حاجتكم بييه قالوا لو يا خويا هلكتنا الفيران ما خلتلنا لا قمح ولا شعير، لا صوف ولا حطب ولا حاجة، والقطوطة مكاينش في بلادنا نشرو من عندك القط هذا ولو بآلاف الدينارات قاليهم التاجر القط هذا خاطيني تاع هاداك الولد اليتيم تفاهمو معاه نتوما على السومة.

تلفتو ليه الناس وقالولو شحال تبيعوا لينا يا اوليدي،خمم الولد مليح مع روحو وقاليهم نحب نوزنو ذهب و ثم بعد جابوا الميزان ووزنو القط لقاو خمس كيلو و عطاولو في حقو خمس كيلو ذهب وداو القط الناس وراحو و هوما فرحانين، خونا التاجر قعد يشوف بعينيه و هو متعجب وقال للولد يا اوليدي واش سر الخمس دينارات لي ولاو خمس كيلو ذهب، قالوا الولد الحكاية طويلة يا اوليدي و حكالوا الولد حكايتو ملي كان متشرد حتى لحق عند الفلاح و خدم عندو،وقالوا يا عمي لي يخلي الحاجة لله يعوضوا ربي خير منها.

وفعلا يا احبابي من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه ولو بعد حين، خونا اليتيم، دخل يقرا في الكتاب وتعلم التجارة وشرى دار وتزوج وجاب ولاد وبنات وعاش حياة كريمة بعد ماكان يتيم و فقير مسكين بعد أو جازاه ربي على صفا نيتو هنا خلاصت حكايتي دمتم في حفظ الله والسلام عليكم.

شكرا على المتابعة.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً