قصة سندريلا

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مشاهدات : 123 views

ديوان alshargi.us diwan


كان ياما كان في قديم الزمان، كان في بنت مليحه تجنن جنان أسمه سيندريلا، أمه ماته وعاده جاهل وأبوها ماقدرش يجلس لوحده ما صدق أتزوج حبه ثاني كانت خيــبه بس أكه عسنوه ولا ماهلش. وجاب منه ثنتين بنات كل وحده أخس من الثاني، وحده أسمها “شفيقه” والثانية “قبول”، أتربت سيندريلا مع خالته وبناته الخياب، كانين يبهذلنه بهذله ويشقدفنه شقداف لأنه كانت حنك، تقول بالمهره هه وخلصت، ولايوم وهن جالسات يتبداين قالت خالته “وااا سيندريلا مو به الخبز أكه عاده نوي؟”

وصاحت شفيقه بكل صوته “واحئ نوي وواحئ شنن” وبعد ما زلجين ياكلين أتصلت جارتهن “أم مشتاق” وجاوبته سيندريلا، قالت أم مشتاق “الله يقلع شيطانك، هاتي خالتك فيسع، رصيدي شيزلج” خالة سيندريلا” هاا مو تشتي؟ “أم مشتاق” نعم اليوم في زقره حق أخت الأمير وقالوا شينتقي له عروسه، شتسيرين؟” خالة سيدنريلا “أواه مو عادك شتسألي؟ وشاجزع البنوت حقي خينه شنفقين” غـيـط، قطع الخط “زلج الرصيد” دخلين “شفيقه” و “قبول” يتجهزين، قالت شفيقه “ان ما ينتقيني ما أكون شفيقه” قامت قبول وعتت شفيقه من شعره وهي تصيح “يفدو بك على أرجلي، أول ما يراني شقول ذيه مليحتي “صاحت أمهن” الله لكن جني يلقطكن، سكـته كسروا لقوفكن” وخرجت رأسه من الطاقة” حماااده،

في وسع بسيارتكم شنجرع معاكم؟ حماده “قد أمي داري انك شتسأليني قالت أقولك مافيش، أكتري لك باص” وراحين البنوت الزقره وجلست سيندريلا بالبيت تنأر. وقام أبيه قال له “ولا يهمك، معي لك مفاجأه، أجاء لك عريس غني مالك منه الأمير عاده جاهل يشتي من يوبه له “سيندريلا” فرحتني، من طاهش لا ناهش لا قباض الأرواح” وقامت تنأر ثاني وتغني غنية أمل كعدل: وقااالت البنت انا يمااااه يمااااه ظلمني أبي وأهدر شبابي لشيبه الااا بالذهب فاز بي واني بقلبي عصافيير الهواااء تختبي لمو أبي باعني ياما لدنيا العذاب لمووو اااه لمووو وسيب أزهار عمري تضمى وتشرب سراب واني صبيه على درب المحبه شباب إلى جحيم البياس إلى تبيع النفوس وفجأة طلعت له عرزاقه كانت تتحوش دجاهه تحواش وأتحولت لساحره وقالت لسيندريلا “مو بك تبكي يا هبيله، ولا يهمك شاصلحك وأوحجك وشتسرحي”

وجابت له جاري يوديه وصلت سيندريلا للقصر وأول ما دخلت شقصه الأمير من بعيد وقال “يا أبييييه ما أحلصه أذيك البنت” وأذيك الساعه خالته وبنات خالته رأنه قالت خالته “وااا بنوووت،، مش أذيك البنت تشبه سيندريلا؟” قالين “مو شنديه لااونه؟ تكون بالبيت تتمهر وتفحس السامان الي عقبنا له بهم” جلست سيندريلا هي والأمير يتساوموا ويتسخوخوا بالحوش حق القصر قالت سيدنريلا” أولا، قالوا شيندوا حلاوة، إيحين شناكله؟ ” قال الأمير “قانا أقول، من أول ما رأيتك شكلك قباطية” ودقت الساعه ثناعش،

وخرجت تكر كروور وأتضيحت بسوم الدرج وفلتت فرده من الصندل اللي برجله ، وجلس الأمير يفسر لليوم الثاني وحالته حاله وقال للوليد حقه اللي يخدمه “الآن تسرح وتشوف مقاس من اذيه الصندل “وخرج يدوور ويقيس على رجووول البنوت، ولا لقيه، كان الأمير شيجنن وبالأخير وصل لبيت سيندريلا قال للأم “قايسي اذيه على رجول البنوت حقك والي شتجي عليه شتزوجه الأمير” جائت شفيقه تقايس ما دخلتش رجله، وقبول ولا دخلت وخرجن سيندريلا تضحي الثياب المصبنيين بالحوش قال له” جربي اذيه الصندل شنعاين” وجائت على مقاس رجله ضبط قال له” هيا أجزعي معي الأمير يسهرك” وأتزوجوا، وبالعرس غنوا لهم لمن لمن يا سندريلا هذا الجمال قالت لمقبل وهو سيد الرجال

‫0 تعليق

اترك تعليقاً