قصة حرفة بوك لا يغلبوك

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مشاهدات : 202 views

ديوان alshargi.us diwan

سلام الله عليكم يا أصدقائي الكرام قصتنا قصة من التراث المغربي الاصيل، إوا يا سيدي ميحلى الكلام إلا بالصلاة وسلام على النبي محمد، ونبداو قصتنا كان يا مكان حتى كان الله في كل مكان، حتى كان الحبق ورمان في حجر النبي العدنان، وكان يا مكان واحد الشاب مات ليه أب ديالو او خلا ليه أم ديالو او خوتو وخوتاتو صغار هو لي كيعولهم، كان هذ الشاب معندوش خدمة مستقرة مرة كيخدم في تجارة مرة في فلاحة، مهم كل مرة في حاجة.




واحد نهار تغلب مسكين مبقى عرف ميدير عيا ميخدم ولكن داكشي لي ولا كيربح قليل بزز باش كيكفه هو و عائلتو، او هو يمشي يجلس في واحد البلاصة او هو كيفكر داز من حداه واحد الرجل كبير قاليه مالك أولدي مهموم، الشاب حكى ليه قصتو او هو يقولو الرجل تبع حرفة بوك لايغلبوك او مشى فحالو.



الشاب عجبتو الفكرة او مشى عند الأم ديالو او قال ليها الوليدة قولي ليا اشنو هي الخدمة ديال الواليد، الأم ديالو في هذ اللحظة تخلعت او بدات غير كتمتم او قالت ليه باك كان تاجر يسافر من بلاد البلاد، دري ستغرب قال ليها الوليدة عمري شفت هدشي لي كتقولي دارو الأب ديالي كان ديما معانا، هي تقول ليه أش غادي نقول ليك أوليدي باك كان شفار، الشاب تصدم او كيقول أنا مؤمن او كنصلي او نصدق او عارف بيني او بين الله كيفاش غادي نتبع حرفة الواليد.




جلس كيخمم تاني او كيفكر في اشنو قالت ليه مو على باه او شيطان بدأ كيوسوس ليه، فكر حتى عيا او قال غادي نجرب حتى أنا او مشى شرا باش غادي يخدم في شفرة ديالو او جلس يتسنى اليل يجي.




دري ملي طاح اليل مشى لواحد القبيلة حدا القبيلة فين ساكن او بدا كيقلب على الدار لي يسرقها، ختار واحد الدار او جبد دوك المعدات ديالو باش يفرع الباب ديالها، غير فرع الباب بغا يدخل ليها جات عينو في عين واحد الرجل او هو يهرب او بعد وجلس في واحد البلاصة يرتاح، او بدا كيجيه تأنيب الضمير او كيقول مع راسو هدشي لي كندير ماشي معقول الناس ناعسين في دارهم او انا داخل هاجم عليهم، او حتى كان غادي راجع فحالو او بدا شيطان كيوسوس ليه بلي معندوش حل اخر او خاصو باش يوكل العائلة ديالو.



رجع تاني لديك القبيلة بصح هذ المرة مشى يسرق الدار لي وراء ديك الدار الأولى، جبد المعدات الديالو فرع الباب يلاه داخل باليه ضوء ديال الشمعة شاعل جاي ناحيتو شاف واحد البنت زوينة بزاف غير شافتو او هو يهرب تاني او مشى بلاصة بعيدة جلس يرتاح فيها او يفكر.




جاه تأنيب ضمير تاني او بدأ كينعل في شيطان كيقول اش هدشي كندير ، هدشي ماشي ديالي، أنا إنسان عارف بيني او بين الله، ولكن بزربة بدا شيطان كيوسوس ليه او كيقول ليه يودي نوض سرق راه معندكش شي حل من غير هذا، او هو ينوض تاني او رجع لديك القبيلة او بي ضبط مشى لواحد الدار وراء دوك الديور لي قبل، فرع الباب ديالها بان ليه غير ظلام، شعل الشمعة لي جايب معاه، وبدا داخل كيقلب دار كانت خاوية، بان ليه فيها غير ثلاثة ديال الخابيات، لقاهم كاملين عامرين بالذهب و المرجان، فرح بزاف او قال الله على خير لقيت، ولكن ضمير ديالو فاق او بدا كيقول هدشي ماشي ديالي او علم الله المالك ديال هدشي شحال ديال ضرب تاع تمارة او شحال من عام او هو كيجمع في هدشي او نجي انا ندي ليه كلشي في رمشة عين.




الشاب بقى كيفكر أش يدير ميدير او طاحت عليه واحد الفكرة بلي من كل خابية ياخد 10٪ هكذا هو يربح او ميديش السيد رزقو كامل، إوا او بدا يحسب في كل خابية اليل كامل حتى أذن صلاة الفجر الناس مشاو يصلو في جامع او ملي كانو راجعين بان ليه الدار شاعل فيها ضوء او هي مساكن فيها حد عرفو بلي هذا غير شي شفار لي فيها، مشا كل واحد او اش هز في يدو شي فاس شي بالة او شي هراوة او قصدو الدار.




الناس ملي دخلو لقاو سيد جالس كيصلي، جلسو يتسنوه حتى كمل صلاتو، غير كمل قالو ليه اش كدير هنا، قال ليهم أمنو عليا أو نعاود ليكم اش كاين، او داكشي لي كان الناس عطاه امن الله او هو حكى ليهم قصتو كاملة، وسط من ديك الجماعة لي كانت مجموعة عليه نقز واحد سيد او قال واحد الحديث “من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه”، تلفت ليه الولد او قال ليه اشنو كتقصد أسيدي، قال ليه أولدي لي خلى شي حاجة لله ربي كيعوضو حسن منها، او كمل كلامو او قال الدار الأولى لي دخلتي ليها راه ديالي او انا لي شفت فيها، او الدار التانية حتى هي ديالي او هاديك لي شفتي راه بنتي غير نت هربتي هي جات عندي او قالت ليا عليك او حتى هذ الدار لي فيها حنا دابة راه ديالي او هذ الخير لي كنتي تحسب فيه حتى هو ديالي، ولكن ملي عاودتي قصتك دخلتي ليا القلبي حيت كتبان ولد الناس او فيك الخير او هذ طريق ماشي ديالك، حيث وخا نفس ديالك أمرتك بسوء الضميرك ديال مزال كيأنبك او هدشي ماشي أي واحد فيه، ولهذا سبب غادي نزوجك بنتي او هذ الدار غادي تسكن نت وياها او عائلتك او هذ الخير لي فيها راه ديالنا كاملين نتبرعو بيه كما بغينا.




الشاب في هذ اللحظة سجد او شكر الله على هذ الخير لي عطاه او طلب السماحة من سيد، او الناس لي كانو تما بقاو غير كيشوفو او قالو سبحان الله العظيم او مشاو فحالهم، و داك الشاب مشا يعيط على مالين دارهم يعيشو معاه في الهذ الخير او هدشي كلو على نية الصادقة ديالو وعلى صلاح القلب ديالو، أو تزوج من بنت هذ سيد او عاشو حياة زوينة او سعيدة، أو مشات خبيرتي من واد لواد و بقيت انا مع الناس لجواد.


شكرا لكم أصدقائي على حسن متابعتكم لصفحتنا، سلام.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً