قصة ذيل الثعلب

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مشاهدات: 55 views

ديوان alshargi.us diwan

كان يا مكان،كان لعجوز قروية الغنم تحلبها كل ليلة وتأخذ الحليب تسخنه كعشاء لها ولأولادها. عرف الثعلب مكان الحليب، فصار يأتي كل ليلة ويلعقه ويهرب.أرادت العجوز أن تعرف من يسرق الحليب فاختبأت في أحد أماكن الغرفة حتى دخل الثعلب وأخذ يلعق الحليب بكل سهولة فأخذت عصا من حديد وقطعت ذيله.


صاح الثعلب من الألم وأخذ يقول: أرجوك يا سيدتي العجوز أن تعيدي لي ذيلي .
ردّت العجوز: أحضر لي حليبًا بدل الذي شربته فأعيد إليك ذيلك.
ذهب الثعلب إلى الغنم وقال لهم: أريد حليبًا لأعطيه للعجوز لتعيد ذيلي.
أجابت الغنم : أحضر لنا أوراقًا خضراء من الشجرة القريبة لنأكلها و سوف نعطيك حليبًا.


ذهب الثعلب إلى تلك الشجرة وقال لها: أعطيني بعضًا من أوراقك الخضراء لأعطيها للغنم، لكي تعطيني حليبًا آخذه للعجوز لتعطيني ذيلي.
فقالت له الشجرة: أحضر لي رجلًا يحرث الأرض من حولي ويخلصني من الأعشاب، لكي تنبت أغصاني فأعطيك منها.
ذهب الثعلب إلى الفلاح وقال له :
أرجوك أن تحرث الأرض حول الشجرة لكي تعطيني أوراقًا خضراء تأكلها الغنم فتعطيني حليبًا للعجوز لكي تعطيني ذيلي .
فقال الفلاح: أحضر لي حذاء حتى ألبسه وأذهب به إلى الشجرة. ذهب الثعلب إلى الإسكافي وقال له: يا سيدي أريد حذاءًا للفلاح ليذهب إلى الشجرة فيحرث الأرض من حولها حتى تعطيني بعض الأوراق، لأعطيها للغنم فتعطيني حليبًا و أعطيه للعجوز فتعيد لي ذيلي .


أشفق الإسكافي على الثعلب وأعطاه حذاء قديمًا.
فرح الثعلب كثيرا وأخذ الحذاء إلى الفلاح، فلبس الفلاح الحذاء ،وذهب إلى الشجرة وحرث حولها.


فرحت الشجرة وأعطت الثعلب بعض أوراقها، فحمل الثعلب الأوراق للغنم،فأكلت الغنم الأوراق وأعطت الحليب للثعلب.
حمل الثعلب الحليب إلى العجوز وكان يلهث من شدة التعب
وقال لها: هذا هو الحليب الذي طلبتي مني.
أعطيني ذيلي الآن.
قالت العجوز: لقد أوقعت نفسك في المتاعب أيها الثعلب.هذا ذيلك خذه، هل كنت تظن أن سرقة الحليب سهلة!!.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً