قصة بياض الثلج و الاقزام السبعة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مشاهدات : 113 views

ديوان alshargi.us diwan

في بلاد بعيدة كان هناك ملك يعيش مع زوجتة حياة هادئة و سعيدة ، و رزقهم رب العالمين بطفلة آية في الجمال شديدة البياض لدرجة أن اطلقوا عليها بياض الثلج. و ذات يوم بينما كانت بياض الثلج فتاة صغيرة اصيبت والدتها الملكة بمرض نادر وماتت اثره، حزن الجميع على فقدانها خصوصا الملك، لأنها ماتت وتركت بياض الثلج صغيرة جدا.


فكر الملك وقرر بعدها أن يتزوج مرأة أخرى حتى يأتي بأم لبياض الثلج ، تزوج الملك بامرأة جميلة جدا، لكنها كانت شريرة و مغرورة جداً، و كان لهذه السيدة مرآة سحرية علقتها على جدران غرقتها، كانت كلما نظرت إليها سألتها من هي أجمل سيدة على وجه الارض، فكانت المرآة تجيبا في كل مرة أنت أجملهن على الإطلاق لكن بياض الثلج أكثر جمال منك .


حينها كانت الملكة تشتعل غضبا و حقدها و كرها إتجاه بياض الثلج ، ففكرت في قتل بياض الثلج للتخلص منها، فطلبت من الصياد أن يأخذها إلى الغابة حتى يقتلها بعيدا ،ووعدته بأنها ستكافئه على ذلك، أخذها الصياد بالفعل لكن لم يستطع قتل بياض الثلج لأنها طيبة جدا في تعامل معه، لكنه أخبرها بمكر الملكة وطالبها بأن تهرب بعيدا، فركضت فارة اتجاة الغابة حتى وجدت كوخا صغيرا فدخلته، ووجدت به سبعة أقزام حكت لهم قصتها و عرضت عليهم أن تعيش معهم في الكوخ الصغير مقابل أن تنظف لهم الكوخ يوميا و تحضر لهم الطعام، و قد فرح الاقزام كثيرا بهذا الاقتراح ووافقوا على الفور .


و بعدها عاد الصياد للمملكة و في يده كيسا به قلب حيوان قد قتله في الغابة ،و قال للملكة هذا قلب بياض ثلج ففرحة جدا و ظنت الملكة أن بياض الثلج قد ماتت، فوقفت امام مرآتها السحرية و سألتها من جديد من هي أجمل نساء الكون فأجابت المرآة أيتها الملكة أنتي جميلة و لكننى يجب أن اقول الحقيقة بياض الثلج أجمل منك و هي أجمل النساء على الاطلاق و هي لا تزال حية تعيش في كوخ صغير في الغابة .


صعقت الملكة من جواب المرآة السحرية و أقسمت على الانتقام من بياض الثلج، فذهبت الملكة إلى كوخ الاقزام السبعة و حاولت أكثر من مرة ان تقتلها و لكن فى كل مرة كان الاقزام يقومون بالدفاع عنها و انقاذها . و في المرة الاخيرة تنكرت الملكة فى زي إمرأة عجوز بائعة تفاح، ووضعت لها تفاحة مسمومة و اقنعت بياض الثلج أن هذه التفاحة سوف تمنحها الخلود و السعادة و الحب .


و هكذا أكلت بياض الثلج التفاحة فسقطت على الفور فاقدة الوعى، و قد ظن الاقزام أنها قد ماتت و حزنو عليها حزنا شديدا، ووضعوها فى تابوت زجاجي كبير .

و فى يوم من الأيام جاء ابن أحد الملوك وقد ظل طريقة في الغابة حتى وجد الكوخ الاقزام، و عندما نظر إلى التابوت وجد بياض الثلج نائمة لم يستطع أن يرفع عينيه عنها، و طلب من الاقزام السبعة أن يعطوه التابوت فحملوه له إلا أنهم أثناء حمله تعثروا بجذع شجرة فاهتز التابوت وخرجت قطعة التفاح من فم بياض الثلج وفتحت عينيها ورفعت غطاء التابوت وصاحت أين أنا؟ اندهاش الجميع عندما علم أن بياض الثلج لا تزال على قيد الحياة و فرح الاقزام كثيرا و أحب الأمير بياض الثلج و طلب يدها من والدها الملك و تزوجها و عاشا بسعادة و هناء .

أما الملكة فقد سجنها الملك عندما عرف حقيقتها.

شكرا لكم أصدقائي على حسن متابعتكم لصفحتنا، سلام.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً