قصة النملة الكريمة و النملة البخيلة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مشاهدات: 139 views

ديوان alshargi.us diwan

    ذات يوم كانت عائلة من النمل خارج البيت ؛قالت الأم (النملة)لأبنائها: هيا إلى الداخل يا أبنائي فإن المطر شديد في الخارج والهواء شديد البرودة،فصاح أحد الأولاد النجدة النجدة أكاد أغرق احذروا يا أبنائي حتى لا يجرفكم الماء وتشبثوا في الجدران بقوة ….آآه النجدة.


وقالت الأم يا إلهي لقد جرف الماء كل مكان لدينا البعض من الحبوب ولم يبقى لنا أي شيء؛قالت النملة الصغيرة: إنني جائعة يا أمي أين الطعام؟ وقالت أختها: و أنا أيضًا جائعة أريد طعامًا؛فقالت الأم سأخرج لأبحث لكم عن طعام،يا إلهي لا يمكنني العثورعلى أي طعام في هذا الجو سأعود إلى الجحر ثانية وعندما يهدأ المطر سوف أخرج من جديد للبحث إن شاء الله.ورجعت الأم وسألها أحد صغارها هل أحضرتي الطعام يا أمي أين الطعام يا أمي ؟!
قالت الأم في نفسها أولادي جائعون وليس لدينا أي طعام ، ماذا أفعل يا ربي ماذا أفعل..،اها فكرة طيبة سأذهب إلى جارتنا فربما أجد لديها بعض الطعام لأولادي.


لازالت السماء تمطر أرجو أن لا أتسبب في مضايقتهم بحضوري في هذا الوقت،ولكن ماذا أفعل والصغار ليس لديهم أي طعام،وطرقت الباب على جارتها وكانت تكلم صغارها وتقول لهم هذه الحبوب سوف تكفينا لعدة أيام حتى يتوقف المطر وتشرق الشمس،فتحت لها الجارة وسألتها هل أجد لديك بعض الحبوب ياجارتي العزيزة؟ أولادي يبكون من شدة الجوع وليس لدينا أي طعام.


ردت عليها ها أنتي تعلمين ياعزيزتي أن الشتاء والمطر منعنا من الخروج للبحث عن الحبوب والطعام وقد نفذ مالدينا من الحبوب،حزنت الأم النملة وقالت ماذا أفعل الآن !!! يارب ساعدني يارب،وعندما رجعت فرح صغارها أمي جاءت أمي جاءت ولكن أين الطعام يا أمي ؟!!!


عذرا ياابنائي فإنني لن أتمكن من إحضار أي طعام،أنا جائعة جدا يااأمي .. وأنا أيضا يا أمي انا جائعة،صبرا ياابنائي صبرا  قليل يتوقف المطر وتشرق الشمس سأبحث لكم عن الطعام؛الحمدلله الحمد لله لقد انقطع المطر وأشرقت الشمس من جديد الحمدلله هذه الحبوب سوف تكفينا لعدة أيام حتى نخزن المزيد من الحبوب بعد أن يتحسن الجو،هيا هيا ياأبنائي لنحمل هذه الحبوب الى البيت هيا قال أحد الصغار لم أعد أقوى على السير فقالت لهم لقد أوشكنا على الانتهاء ياأبنائي وبعدما أكل الصغار.

قالت لهم  هيا ياأبنائي إلى النوم فقد تعبتم كثيرا،أما الجارة البخيلة فقال لها أحد صغارها إنني جائعة ياأمي ردت عليها لم تعد أي حبوب ياصغيرتي سأذهب إلى جارتنا النملة الطيبة لأطلب منها بعضا من الطعام؛فقالت لها ياجارتي العزيزة أولادي يبكون من الجوع وليس عندنا أي حبوب ردت النملة الكريمة الطيبة لاتجمليهما ياصديقتي سأقتسم ما لدينا من طعام بيننا وبينك وسأحمل أنا وأبنائي الحبوب إلى صغارك حالا،فصعقت النملة البخيلة من فعل الجارة الطيبة وقالت في خجل شديد،أشكركم أشكركم جميعا
فقد تعلمت منكم درسا في الكرم لن أنساه أبداً.

شكرا على متابعتكم لنَـــــا.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً