قصة الهدهد و الغراب

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مشاهدات : 140 views


ديوان alshargi.us diwan

في أحد الأيام تنازع الهدهد و الغراب على حفرة ماء، كلٌّ منهما يدّعي بأنّ الحفرة ملكه ، و تخاصما و لم يستطيعا حلَّ الخلاف بينهما. بعد نزاع دام طويلا ، اتفقا على أن يذهبا إلى قاضي الطيور ، عند وصولهم عنده، سردا عليه قصتهما ، فطلب منهما البينة ،فمَن يملك البينة تكن الحفرة من نصيبه ،فنظرا إلى بعضهما ، و إلتزم كل منهما الصمت .

و عندما طال صمتهما ، علم القاضي بأنه لا بيّنة لواحد منهما على الآخر ! ثم ما كان من القاضي إلا أن حكم بالحفرة للهدهد ! فقال له الهدهد متعجّباً : لمَ حكمتَ لي بالحفرة أيها القاضي ؟! فرد القاضي قائلاً : لقد اشتهر عنك الصدقُ بين الناس ، فقالوا :  أصدقُ من هدهد .

فسكت الهدهد للحظة ، ثم قال : إنْ كان الأمرُ كما قلتَ ، فإني و الله لستُ ممن يُشتهَر بصفة و يفعل خلافها ، هذه الحفرة للغراب ، ولئن تبقى لي هذه الشهرةُ ، أفضلُ عندي من ألف حفرة .

  العبرة من القصة :
  ‏
سُمعتك الطيبة هي رأس مالك ، و ستعيش أكـثر منك ، فتشبث بها و حافظ عليها و اجعلها تدافع عنك في حياتك و حتى بعد مماتك.

شكرا لكم أصدقائي على حسن متابعتكم لصفحتنا، سلام.شكرا لكم

‫0 تعليق

اترك تعليقاً