قصة العقرب و الضفدعة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مشاهدات: 137 views

ديوان alshargi.us diwan

ذات يوم و عندما كنت جالسا عند ضفة نهر ،و فجأة شاهدت عقربا يسير بإتجاه النهر فتعقبته لكي أرى ما سيفعله، و كانت هناك ضفدعة تنتظر في النهر و حال وصول العقرب حملته الضفدعة على ظهرها، و عبرت به الى الضفة الأخرى من النهر .

فركبت أحد القوارب التي كانت موجودة هناك و تعقبت الضفدعة ،و لما وصلت الضفدعة إلى الضفة الأخرى، انزلت العقرب فسارت بسرعة الى أحد الاشجار ،و كان تحت الشجرة شاب يغط في نومه و بالقرب منه ثعبان يريد ان يلدغة.

فإقترب العقرب من الثعبان و لدغه فقتله في الحال ثم عاد مرة اخرى إلى النهر ليركب على الضفدعة. فذهبت لكي اوقظ الشاب النائم و عندما ايقظته لاحظت رائحة الخمر تفوح من فمه فرويت له ما جرى.

ثم قالت له : أنظر ماذا تفعل؟ إنك تعصي الله و تشرب الخمر و الله أرسل العقرب كي يخلصك من الثعبان ورويت له ما جرى. و وقالت له : ألا تخجل من نفسك ؟

و لما نظر الشاب إلى الأفعى ندم و رمى نفسه على الارض و تاب إلى الله من ذنوبه .

يا رب انك تدعوني فأولي عنك و تتحبب الي فأتبغض اليك و تتودد الي فلا اقبل منك.

شكرا لكم أصدقائي على حسن متابعتكم لصفحتنا، سلام.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً