قصة القط ذو الجزمة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مشاهدات : 68 views


ديوان alshargi.us diwan

كان هناك رجل طحان اشتد عليه المرض، فاستدعى ابنائه الثلاثة حتى يقسم بينهم لميراث الذي تركه لهم. أخذ الابن الأكبر طاحونة كبيرة، وأخذ الإبن الأوسط حمارا لينقل به بضائع الناس عليه، ولم يتبقى للإبن الصغير إلا قطا أليفا، ولكنه أخذه عن رضا وقناعة ولم يطلب المزيد.

مات الأب وترك أبنائه، وبعد مدة طويلة ندم الإبن الصغير على أخذه للقط ،وأصبح يلوم نفسه على موافقته على أخذ القط لأنه صغير ولا ينفع لشيء ولا يجيد أي عمل سوى اصطياد الفئران.

عندما عرف القط أن صاحبه الجديد يشتكي منه، قرر أن يبرهن له أنه قط مفيد، فأخذ جزمة وقبعة سوداء وارتداهما، و اتجه نحو الغابة. اصطاد القط حيوانات كثيرة من طيور وأرانب ووضعها في أقفاص وذهب بها إلى حاكم البلاد، وقدم القط الأقفاص للحاكم كهدية وعندما سأله الحاكم عن المرسل، أخبره القط بأن صاحب الهدية هو أحد الأثرياء في المدينة، رغب الحاكم بلقاء صاحب الهدية فوعده القط بأنه سيخبر صاحبه وأنه سيحدد لهما موعد اللقاء.

ذات يوم مشمس أخذ القط صاحبه الفقير إلى البحيرة حتى يسبح وأخبره بأنه سيفاجئه بشيء جميل، فسعد صاحبه الفقير وقال: وأخيرا هذا القط سيفيدني في شيء. خلع صاحبه الملابس ونزل إلى البحيرة  ليسبح، فأسرع القط بسرقة ملابس صاحبه وتركه دون ملابس وسط البحيرة.

مرت عربة الحاكم ومعه ابنته الأميرة قرب البحيرة، فأوقف القط العربة وطلب النجدة من الحاكم حتى ينقذ صاحبه الذي سرقت ملابسه الفاخرة و هو يسبح ، كما أخبرهم القط على أنه هو الذي يرسل الهدايا للحاكم. أوقف الحاكم العربة وطلب من الحراسه أن يأتوا بملابس فاخرة له ،ومن ثم شكر صاحب القط على الهدايا الرائعة التي يرسلها له.

لم يفهم صاحب القط ما يقوله الحاكم، ولكنه صمت فدعاه الحاكم لمرافقته في العربة ليذهبوا في جولة معه وبرفقة ابنته الأميرة إلى البساتين والمزارع المجاورة. في هذه الأثناء أسرع القط ذو الجزمة وسبق العربة واستوقف الناس وطلب منهم أن يقولوا للحاكم أن هذه الأراضي والبساتين للوجيه صاحب القط فهو يوجد في العربة مع الحاكم، مقابل أن يخلصهم من ظلم الرجل الذي يسيطر على أراضيهم.

وافق الناس لأنهم يريدون التخلص من الرجل الظالم الذي نهبم و جردهم من حقوقهم ،فأصبحوا ينادون الحاكم من العربة ويقولون له أن كل البساتين للوجيه الذي معه في العربة. ذهب القط إلى قصر الرجل الضخم الظالم الذي لديه قدرة خارقة على تحول إلى أي شيء، وتحداه بأن يتحول إلى فأر لكي يرى قوته، و عندما تحول أكله القط ، و أصبح القصر ملكه.

فأصبح صاحب القط الفقير غنيا بفضل قطه الذكي، وقرر الحاكم ان يزوجه بإبنته الوحيدة. وأصبح الناس يعملون عند صاحب القط ويعطيهم أجور كثيرة حتى أصبحوا أيضا أغنياء وتمكنوا من تخليص أراضيهم من الرجل الشرير الذي يسيطر عليها وعاش الجميع بسلام.

العبرة من القصة:

لا تستحقر أحدا ولا تستخف منه وتبخسه، فربَّ عمل كبير قام به صغير الحجم، وربَّ عمل صغير لم يستطع الكبير فعله قط.

شكرا لكم أصدقائي على حسن متابعتكم لصفحتنا، سلام.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً