القاموس الشرقي
الخليع , بخلع , خلاعة , خلع , خليع , فاخلع , والخلاعة , وخلعه , يخلع , يخلعونه ,
المعنى في القاموس الشرقي
اضغط + للمزيد المصدر كلمة فصحى الجذع النوع الانجليزية
+ الخلعة خلعة خِلْعَة noun robe of honor
+ فاخلع خلع خَلَع cv take_off
+ خلع خلع خَلَع verb take_off
+ تخلع خلع خَلَع verb take off rip out
+ بخلع خلع خَلْع gerund extraction removal
+ وخلعه خلع خُلْع gerund Divorce_at_instance_of_wife_who_pays_compensation
+ يخلع خلع خلَع iv takes_off
+ يخلعونه خلع خَلَع iv Remove
+ ينخلع خلع خَلَع IV_PASS surpris ;x; surprised
+ تخلعني فزع خلَع IV terrifier ;x; terrify
المعنى في المعاجم

⭐ المغرب في ترتيب المعرب :

‏(‏خلع‏)‏ الملبوس نزعه يقال خلع ثوبه عن بدنه وخلع نعله عن رجله ‏(‏وقوله‏)‏ ويخلع الميت لأجل اللمعة أي ينزع عنه الكفن ‏(‏وخالعت‏)‏ المرأة زوجها ‏(‏واختلعت منه‏)‏ إذا افتدت منه بمالها فإذا أجابها إلى ذلك فطلقها قيل خلعها ‏(‏والاسم‏)‏ الخلع بالضم وإنما قيل ذلك لأن كلا منهما لباس لصاحبه فإذا فعلا ذلك فكأنهما نزعا لباسهما ويقال خلع فرس عذاره إذا ألقاه وطرحه فهام على وجهه ‏(‏ومنه‏)‏ فلان خليع أي شاطر قد أعيا أهله خبثا وعدا على الناس كأنه خلع عذاره ورسنه أو لأن أهله خلعوه وتبرءوا منه ‏(‏ومنه‏)‏ قوله نخلع ونترك من يفجرك أي نتبرأ منه ‏(‏وقوله‏)‏ المرأة في الغربة تكون خليعة العذار أي مخلاة لا آمر لها ولا ناهي تفعل ما تشاء والصواب خليع العذار لأنه فعيل بمعنى مفعول أو خليعة من غير ذكر العذار من خلع خلاعة كظريفة ونظيفة من فعل ‏(‏فعالة وانخلع فؤاد الرجل‏)‏ إذا فزع وحقيقته انتزع من مكانه ومنه قوله انخلع قناع قلبه من شدة الفزع وأصل القناع ما تقنع به المرأة رأسها أي تغطيه فاستعير لغشاء القلب وغلافه ومن كلام محمد- رحمه الله - في السير وتخلعت السفينة أي تفككت وانفصلت مواصلها‏.‏

أظهر المزيد

⭐ معجم المحيط في اللغة:

الخلع كالنزع؛ إلا أن في النزع مهلة . وخلع قليده ودابته خلعا. وخلع امرأته خلعا وخلعة، واختلعت هي، وهي خالع. وخلع العذار: مثل، أي رفع الحشمة. والخليع: الشاطر. والذي أعيا خبثا فتبرأ منه العشيرة، وقد خلع خلاعة. والصياد. والقدح الهائر أولا؛ والقداح: أخلعة والغول. والمخلع: الذي كأن به مسا. والضعيف الرخو. ولقب في العروض لضرب من البسيط حذف من أجزائه. وتخلع في مشيه: هز منكبه وأشار بيديه. وأصابه خلع وخلع : لزوال المفاصل من مواضعها. والخلع: القديد المشوي. وخلع الزرع: أسفى سنبله، خلاعة. والخالع: البسرة إذا نضجت. وبعير خالع : لا يقدر على النهوض لالتواء عرقوبه أو زوال فرسنه، وقد يقال: في رجله خالع وخالعان وذلك يكون خلقة، وناقة خلعاء، ولا يقال جمل خلع؛ ولكن به خالع، وهو ذو خوالع. والخالع: العود إذا يبس فتساقط لحاؤه، وإذا أورق ونبت قضبانه أيضا. والخالع من العضاه: الذي لا يسقط ورقه أبدا. ومن الضريع: الذي خلع نبته وطال، وقد أخلع الناس: وجدوه فرعوه. والغلام المترعرع . وخلع الفحل والغلائم: طال قضيبهما عن قصر. والخولع: فزع يبقى في الفؤاد كالوسواس. والهبيد حين يخرج دسمه. والخلعلع: الضبع. والخيلع: درع المرأة؛ وقد خيلعته . والذئب. وأخلع القوم: قاربوا أن يرسلوا الفحل في الطروقة. وامرأة مختلعة : شبقة. والمخالعة: القمار.

أظهر المزيد

⭐ المصباح المنير في غريب الشرح الكبير:

خلعت النعل وغيره خلعا نزعته وخالعت المرأة زوجها مخالعة إذا افتدت منه وطلقها على الفدية فخلعها هو خلعا والاسم الخلع بالضم وهو استعارة من خلع اللباس لأن كل واحد منهما لباس للآخر فإذا فعلا ذلك فكأن كل واحد نزع لباسه عنه وفي الدعاء ونخلع ونهجر من يكفرك أي نبغض ونتبرأ منه وخلعت الوالي عن عمله بمعنى عزلته والخلعة ما يعطيه الإنسان غيره من الثياب منحة والجمع خلع مثل : سدرة وسدر.

⭐ كتاب العين:

"خلع: الخلع: اسم، خلع رداءه وخفه وخفة وقيده وامرأته، قال: وكل أناس قاربوا قيد فحلهم

⭐ لسان العرب:

: خلع الشيء يخلعه خلعا واختلعه : كنزعه إلا أن في ، وسوى بعضهم بين الخلع والنزع . وخلع النعل يخلعه خلعا : جرده . الثياب : ما خلعته فطرحته على آخر أو لم وكل ثوب تخلعه عنك خلعة ؛ وخلع عليه خلعة . كعب : إن من توبتي أن أنخلع من مالي صدقة أي جميعه وأتصدق به وأعرى منه كما يعرى الإنسان ثوبه . خلعا : أذاله . وخلع الربقة عن عنقه : نقض وتخالع القوم : نقضوا الحلف والعهد بينهم . وفي الحديث : من من طاعة لقي الله لا حجة له أي من خرج من طاعة عليه بالشر ؛ قال ابن الأثير : هو من خلعت الثوب إذا ، شبه الطاعة واشتمالها على الإنسان به وخص اليد لأن بها . وخلع دابته يخلعها خلعا وخلعها : قيدها ، وكذلك خلع قيده ؛ قال : قاربوا قيد فحلهم ، قيده ، فهو سارب : ألقاه عن نفسه فعدا بشر ، وهو على المثل بذلك . وخلع ، بالضم ، وخلاعا فاختلعت وخالعته : أزالها عن على بذل منها له ، فهي خالع ، والاسم الخلعة ، وقد تخالعا ، اختلاعا فهي مختلعة ؛ أنشد ابن الأعرابي : هات ، فإن شفـ أردن منك الخلاعا : قل . قال أبو منصور : خلع امرأته وخالعها إذا بمالها فطلقها وأبانها من نفسه ، وسمي ذلك الفراق خلعا تعالى جعل النساء لباسا للرجال ، والرجال لباسا لهن ، فقال : لكم وأنتم لباس لهن ؛ وهي ضجيعه وضجيعته فإذا افتدت تعطيه لزوجها ليبينها منه فأجابها إلى ذلك ، فقد بانت منه واحد منهما لباس صاحبه ، والاسم من كل ذلك الخلع ، والمصدر فهذا معنى الخلع عند الفقهاء . وفي الحديث : المختلعات هن اللاتي يطلبن الخلع والطلاق من أزواجهن بغير قال ابن الأثير : وفائدة الخلع إبطال الرجعة إلا بعقد جديد ، الشافعي خلاف هل هو فسخ أو طلاق ، وقد يسمى الخلع طلاقا . عمر ، رضي الله عنه : أن امرأة نشزت على زوجها فقال له اخلعها أي طلقها واتركها . المقامر المجدود الذي يقمرأبدا . والمخالع : قال الخراز بن عمرو يخاطب امرأته : ما ألاك ، إذا أقدح اليسر : ما ألاك ، هكذا في الأصل .) لأنه يقمر خلعته . وقوله هر أي كره . المقمور ماله ؛ قال الشاعر يصف جملا : الطريق بمنكبيه ، الخليع على القداح يغلب هذا الجمل الإبل على لزوم الطريق ، فشبه حرصه الطريق وإلحاحه على السير بحرص هذا الخليع على الضرب يسترجع بعض ما ذهب من ماله . والخليع : المخلوع . وخلعه : أزاله . ورجل خليع : مخلوع عن نفسه ، هو المخلوع من كل شيء ، والجمع خلعاء كما قالوا قبيل وقبلاء . بين الخلاعة ، بالفتح : وهو الذي قد خلعه أهله ، لم يطالبوا بجنايته . والخولع : الغلام الكثير الجنايات . والخليع : الرجل يجني الجنايات يؤخذ بها أولياؤه ومن جنايته ويقولون : إنا خلعنا فلانا فلا نأخذ تجنى عليه ، ولا نؤاخذ بجناياته التي يجنيها ، وكان يسمى في . وفي حديث عثمان : أنه كان إذا أتي بالرجل قد الشراب المسكر جلده ثمانين ؛ هو الذي انهمك في الشراب ولازمه كأنه خلع رسنه وأعطى نفسه هواها . وفي حديث ابن وكان رجل منهم خليع أي مستهتر بالشرب واللهو ، هو من الخبيث الذي خلعته عشيرته وتبرؤوا منه . ويقال : الدين والحياء ، وقوم خلعاء بينو الخلاعة . وفي وقد كانت هذيل خلعوا خليعا لهم في الجاهلية ؛ قال ابن الأثير : ويتعاقدون على النصرة والإعانة وأن يؤخذ كل واحد ، فإذا أرادوا أن يتبرؤوا من إنسان قد حالفوه للناس وسموا ذلك الفعل خلعا ، والمتبرأ منه خليعا أي يؤخذون بجنايته ولا يؤخذ بجنايتهم ، فكأنهم خلعوا كانوا لبسوها معه ، وسموه خلعا وخليعا مجازا وبه يسمى الإمام والأمير إذا عزل خليعا ، لأنه قد والإمارة ثم خلعها ؛ ومنه حديث عثمان ، رضي الله عنه ، قال إن الله سيقمصك قميصا وإنك تلاص على خلعه ؛ أراد والخروج منها . وخلع خلاعة فهو خليع : والخليع : الشاطر وهو منه ، والأنثى بالهاء . ويقال للشاطر : خلع رسنه . والخليع : الصياد لانفراده . والخليع : والخليع : الغول . والخليع : الملازم للقمار . والخليع : أولا ، وقيل : هو الذي لا يفوز أولا ؛ عن كراع ، . والخولع : كالخبل والجنون يصيب الإنسان ، هو فزع يبقى في الفؤاد يكاد يعتري منه الوسواس ، الضعف والفزع ؛ قال جرير : أن ترى بمجاشع ، وفي الفؤاد الخولع الأحمق . ورجل مخلوع الفؤاد إذا كان فزعا . وفي من شر ما أعطي الرجل شح هالع وجبن خالع أي يخلع فؤاده من شدة خوفه ؛ قال ابن الأثير : وهو مجاز في به ما يعرض من نوازع الأفكار وضعف القلب عند والخولع : داء يأخذ الفصال . والمخلع : الذي كأن به مسا . وفي التهذيب : المخلع من الناس ، فخصص . ورجل : ضعيف ، وفيه خلعة أي ضعف . والمخلع من مفعولن في الضرب السادس من البسيط مشتق منه ، سمي بذلك أوتاده في ضربه وعروضه ، لأن أصله مستفعلن مستفعلن في ، فقد حذف منه جزآن لأن أصله ثمانية ، وفي وقد حذفت من مستفعلن نونه فقطع هذان الوتدان فذهب من ، فكأن البيت خلع إلا أن اسم التخليع لحقه بقطع نون لأنهما من البيت كاليدين ، فكأنهما يدان خلعتا منه ، ولما نقل إلى مفعولن بقي وزنه مثل قوله : الشوق من أطلال ، كوحي الواحي الوزن مخلعا ؛ والبيت الذي أورده الأزهري في هذا الموضع هو : على رسم عفا ، مستعجم المخلع من العروض ضرب من البسيط وأورده . ويقال : أصابه في بينونة ، وهو زوال المفاصل من غير بينونة . التفكك في المشية ، وتخلع في مشيه : هز وأشار بهما . ورجل مخلع الأليتين إذا كان والخلع والخلع : زوال المفصل من اليد أو الرجل من غير وخلع أوصاله : أزالها . وثوب خليع : خلق . داء يأخذ في عرقوب الناقة . وبعير خالع : لا يقدر أن جلس الرجل على غراب وركه ، وقيل : إنما ذلك لانخلاع . ويقال : خلع الشيخ إذا أصابه الخالع ، وهو التواء قال الراجز : فتنتشص يدركه فتهتبص خشبة يثقل بها حبالة الصائد فإذا نشب فيها الصيد خلاعة : أسفى . يقال : خلع الزرع يخلع أسفى السنبل ، فهو خالع . وأخلع : صار فيه الحب . وخالعة : نضيجة ، وقيل : الخالع بغير هاء البسرة إذا . والخالع من الرطب ؛ المنسبت . وخلع الشيح أورق ، وكذلك العضاه . وخلع : سقط ورقه ، وقيل : الخالع من لا يسقط ورقه أبدا . والخالع من الشجر : الهشيم وخلع الشجر إذا أنبت ورقا طريا . القديد المشوي ، وقيل : القديد يشوى واللحم في وعاء بإهالته . والخلع : لحم يطبخ بالتوابل ، يؤخذ من العظام ويطبخ ويبزر ثم يجعل في القرف ، وهو وعاء من ويتزود به في الأسفار . الهبيد حين يهبد حتى يخرج سمنه ثم يصفى عليه رضيض التمر المنزوع النوى والدقيق ، ويساط ثم ينزل فيوضع فإذا برد أعيد عليه سمنه . الحنظل المدقوق والملتوت بما يطيبه ثم يؤكل وهو والخولع : اللحم يغلى بالخل ثم يحمل في الأسفار . الذئب . : تسللوا وذهبوا ؛ عن ابن الأعرابي ؛ وأنشد : خلف ، فباتوا حوله ، الأجمال الجدي . والخليع والخليع : الغول . اسم رجل من العرب . والخلعاء : بطن من بني عامر . الثياب والذئاب : لغة في الخيعل . والخيلع : عن كراع . والخيلع : القبة من الأدم ، وقيل : الخيلع الأدم قال رؤبة : الريح تلقي الخيلعا من كلب : أضربه وأدعو مالكا ، ثيابه كالخيلع من أسماء الضباع ؛ عنه أيضا . والخلعة : خيار وينشد بيت جرير : بايعته مالي وخلعته ، التيم في ديوانهم سطرا وخلعته : خياره . قال أبو سعيد : وسمي خيار المال لأنه يخلع قلب الناظر إليه ؛ أنشد الزجاج : دهسا صفايا ، أحوى زنيم أنها كانت خيارا . وخلعة ماله : مخرته . أي عزل . وخلع الغلام : كبر زبه . : الخيعل قميص لا كمي له الهوريني في القاموس : قوله لا كمي له ، قال الصاغاني : وإنما أسقطت النون من لأن اللام كالمقحمة لا يعتد بها في مثل هذا قال الأزهري : وقد يقلب فيقال خيلع . الأعراب : اختلعوا فلانا : أخذوا ماله .

أظهر المزيد

⭐ تاج العروس من جواهر القاموس:

خلع : الخلع ، كالمنع : النزع ، إلا أن في الخلع مهلة ، قاله الليث . وسوى بعضهم بين الخلع والنزع . يقال : خلع الشيء يخلعه خلعا ، وخلع النعل والثوب والرداء يخلعه خلعا : جرده . وفي الصحاح : خلع ثوبه ونعله وقائده خلعا ، قال ابن فارس : وهذا لا يكاد يقال إلا في الدون ينزل من هو أعلى منه ، وإلا فليس يقال : خلع الأمير واليه على بلد كذا ، ألا ترى أنه إنما يقال : عزله . والخلع : لحم يطبخ بالتوابل ثم يجعل في القرف ، وهو وعاء من جلد ، كما في الصحاح . أو هو القديد المشوي ، ويقال : بل القديد يشوى فيجعل في وعاء بإهالته ، قاله الليث ، وقال الزمخشري : هو اللحم يخلع عظمه ، ثم يطبخ ويبزر ويجعل في الجلد ويتزود به في الأسفار . ومن المجاز : الخلع ، بالضم : طلاق المرأة ببدل منها . هكذا بالدال المهملة المفتوحة في سائر النسخ ، وفي الصحاح : ببذل له منها ، بالذال المعجمة الساكنة ، أو من غيرها ، كالمخالعة والتخالع . وقد خلع امرأته خلعا ، وعليه اقتصر الجوهري زاد غيره : وخلاعا ، بالكسر ، اختلعت هي منه اختلاعا ، فهي مختلعة . وخالعته : أرادته على ذلك والاسم الخلعة ، بالضم . والخالع : كل من المتخالعين . وأنشد ابن الأعرابي شاهدا للخلاع بالكسر : ( مولعات بهات هات فإن شف ر مال أردن منك الخلاعا ) شفر مال : قل . وقال الأزهري : خلع امرأته وخالعها ، إذا افتدت منه بمالها ، فطلقها ، وأبانها من نفسه ، وسمي ذلك الفراق خلعا ، لأن الله تعالى جعل النساء لباسا للرجال ، والرجال لباسا لهن ، فقال : هن لباس لكم وأنتم لباس لهن . وهي ضجيعه وضجيعته ، فإذا افتدت المرأة بمال تعطيه زوجها ليبينها منه ، فأجابها إلى ذلك فقد بانت منه ، وخلع كل واحد منهما لباس صاحبه ، والاسم من كل ذلك الخلع ، والمصدر الخلع ، قال ابن الأثير : وفائدة الخلع إبطال الرجعة إلا بعقد جديد ، وفيه عند الشافعي خلاف : هل هو فسخ أو طلاق وقد يسمى الخلع طلاقا . وفي حديث عمر ، ) رضي الله عنه ، أن امرأة نشزت على زوجها ، فقال عمر : اخلعها أي طلقها واتركها . والخالع : البسرة النضيجة ، يقال : بسرة خالع وخالعة ، إذا نضجت كلها . والخالع من الرطب : المنسبت ، لأنه يخلع قشره ، من رطوبته . وبعير خالع : لا يقدر على أن يثور إذا جلس الرجل على غراب وركه ، وقيل : إنما ذلك لانخلاع عصبة عرقوبه . والخالع : الساقط الهشيم من الشجر ، عن الأصمعي ، وقيل : الخالع من العضاة : ما لا يسقط ورقه أبدا . والخالع : التواء العرقوب ، قيل : هو داء يأخذ عرقوب الناقة . ويقال : خلع ، كعنى : أصابه ذلك ، أي الخالع . وخلع السنبل ، كمنع ، خلاعة : صار له سفا . نقله الجوهري . وخلع الغلام : كبر زبه ، نقله الجوهري . ومن المجاز : كان في الجاهلية إذا قال قائل مناديا في الموسم : يا أيها الناس : هذا ابني قد خلعته وذلك لارلبفقإذا خاف منه خبثا أو خيانة زاد : أو من هو بسبيل منه ، فيقولون : إنا قد خلعنا فلانا ، أي فإن جر لم أضمن ، وإن جر عليه لم أطلب ، يريد : تبرأت منه ، وكان لا يوخذ بعد بجريرته . وهو خليع بين الخلاعة ومخلوع عن نفسه ، وقيل : هو المخلوع من كل شيء . وقد خلع : ككرم ، خلاعة : صار خليعا خلعه أهله ، فإن جنى لم يطالبوا بجنايته . والخلعاء : جماعتهم ، أي جمع خليع ، ككريم وكرماء . وقال ابن دريد : الخلعاء : بطن من بني عامر بن صعصعة . قال السمهري العكلي : ( فلو كنت من رهط الأصم بن مالك أو الخلعاء أو زهير بني عبس ) ( إذن لرمت قيس ورائي بالحصى وما أسلم الجاني لما جر بالأمس ) وقال ابن الكلبي : فولد ربيعة ابن عقيل رياحا وعمرا وعامرا وعويمرا وكعبا ، وهم الخلعاء ، كانوا لا يعطون أحدا طاعة ، وامهم أم أناس بنت أبي بكر بن كلاب . والخليع ، كأمير : الصياد ، نقله الجوهري . وقال الصاغاني : سمي به لانفراده . ويروى لامرئ القيس ، وهو لتأبط شرا : ( وواد كجوف العير ، جاوزت بطنه به الذئب يعوي كالخليع المعيل ) والمعيل : الذي قصر ماله وعليه عيال . ويقال : الخليع هنا الشاطر ، وهو مجاز ، سمي به لأنه خلعته عشيرته ، وتبرؤوا منه ، أو لأنه خلع رسنه . ويقال : خلع من الدين والحياء ، وهي بهاء . والخليع : الغول ، نقله الجوهري ، أي لخبثه ، وهو مجاز . والخليع : الذئب ، نقله الجوهري ، كالخيلع ، كحيدر ، نقله الصاغاني . والخليع : القدح الذي لا يفوز أولا ، كما في الصحاح ، ونقله كراع . قال : وجمعه خلعة : وقال غيره : هو القدح الفائز أولا ، كما نقله صاحب اللسان ) والصاغاني . وقال ابن دريد : الخليع : المقامر المراهن في القمار ، وأنشد : كما ابترك الخليع على القداح قلت : هكذا هو في الجمهرة ، ونقله الصاغاني أيضا هكذا ، ولم يذكرا صدره ، والشاعر يصف جملا وأوله . يعز على الطريق بمنكبيه يقول : يغلب هذا الجمل الإبل على لزوم الطريق ، فشبه حرصه على لزوم الطريق وإلحاحه على السير بحرص هذا الخليع على الضرب بالقداح ، لعله يسترجع بعض ما ذهب من ماله . والخليع : الثوب الخلق . يقال : هو يكسوه من خليعه . والخليع : لقب أبي عبد الله الحسين بن الضحاك الشاعر المحسن ، كان في المائة الثالثة . وقال ابن دريد : الخليع : رجل رئيس من بني عامر كان له خطر فيهم ، وأنشد : ( إن الخليع ورهطه من عامر كالقلب ألبس جؤجؤا وحزيما ) وخليع ، كزبير : جد والد أبي الحسن علي بن محمد ابن جعفر القلانسي المقري شيخ أبي الحسن الحمامي ، ضبطه أبو حيان ، قاله الحافظ ابن حجر . والخلعلع ، كسفرجل : الضبع ، عن ابن دريد ، وقد تقدم عنه أيضا في الجيم : جلعلعة : من أسماء الضباع ، فهما لغتان ، أو أحدهما تصحيف عن الآخر ، فتأمل . والخلاع ، كغراب : شبه خبل وجنون يصيب الإنسان ، وقيل : هو الضعف والفزع . والخيلع ، كصيقل : القميص بلا كم ، ونص أبي عمرو في النوادر : لا كمي له ، كالخيعل . والخيلع : الفزع يعتري الفؤاد ، منه الوسواس والضعف ، كأنه مس ، كالخولع ، كجوهر ، نقله الجوهري ، قال ومنه قول جرير : ( لا يعجبنك أن ترى بمجاشع جلد الرجال ، وفي الفؤاد الخولع ) وهو مجاز . وخيلع : ع ، نقله الصاغاني . والخيلع : الذئب ، كالخليع وهذا قد تقدم للمصنف ، فهو تكرار . والخولع ، كجوهر : المقامر المجدود الذي يقمر أبدا ، أي في ماله وهو مجاز . والخولع : الغلام الكثير الجنايات ، وهو الذي قد خلعه أهله ، فإن جنى لم يطلبوا بجنايته ، كما تقدم ، فهو تكرار . والخولع : الأحمق من الرجال . والخولع : الدليل الماهر ، نقله الصاغاني . والخولع : الذئب . والغول ، كالخيلع فيهما . وخلعت العضاه : أورقت وكذلك الشيخ ، عن ابن ) الأعرابي . ويقال : خلع الشجر ، إذا أنبت ورقا طريا ، وقيل : خلع ، إذا سقط ورقه ، كأخلعت ، عن أبي حنيفة ، ونصه : أخلع الشيخ ، إذا أورق ، مثل خلع . والخلعة ، بالكسر : ما يخلع على الإنسان من الثياب ، طرح عليه أو لم يطرح ، وكل ثوب تخلعه عنك : خلعة ، وخلع عليه خلعة . قال المصنف في البصائر : وإذا قيل : خلع فلان على فلان كان معناه أعطاه ثوبا ، واستفيد معنى العطاء من هذه اللفظة بأن وصل به لفظة على لا من مجرد الخلع . والخلعة : خيار المال ، ويضم . وذكر الوجهين الصاغاني ، واقتصر الجوهري على الضم ، قال : وينشد قول جرير بالضم : ( من شاء بايعته مالي وخلعته ما تكمل التيم في ديوانهم سطرا ) هكذا هو في الصحاح ، قال الصاغاني : والرواية ما تكمل الخلج فإن جريرا يهجوهم ، وهم من بني قيس بن فهر ، من قريش . وقال أبو سعيد : وسمي خيار المال خلعة وخلعة لأنه يخلع قلب الناظر إليه ، وأنشد الزجاج : ( وكانت خلعة دهسا صفايا يصور عنوقها أحوى زنيم ) يعني المعزى أنها كانت خيارا ، وخلعة ماله : مخرته ، كما في اللسان . وأخلع السنبل : صار فيه الحب ، عن أبي حنيفة . وأخلع القوم : وجدوا الخالع من العضاه ، نقله الصاغاني . والمخلع الأليتين من الرجال كمعظم : المنفكهما ، نقله الجوهري . ومنه التخليع ، وهي مشيه ، أي المتفكك يهز منكبيه ويديه ويشير بهما . وفي الصحاح : التخليع في باب العروض : قطع مستفعلن في عروض البسيط وضربه جميعا ، فينقل إلى مفعولن . والمخلع ، كمعظم : بيته . وفي اللسان : المخلع من الشعر : مفعولن في الضرب السادس من البسيط ، سمي به لأنه خلعت أوتاده في ضربه وعروضه ، إلا أن اسم التخليع لحقه بقطع نون مستفعلن ، لأنهما من البيت كاليدين ، فكأنهما يدان خلعتا منه ، وأنشد الجوهري شاهده : ( ما هيج الشوق من أطلال أضحت قفارا كوحي الواحي ) وأنشد الليث قول الأسود بن يعفر : ( ماذا وقوفي على رسم عفا مخلولق دارس مستعجم ) وأنشد أيضا : ) ( قل للخليل إن لقيته ماذا تقول في المخلع ) قال الليث : والمخلع : الرجل الضعيف الرخو ، قيل : ومنه أخذ المخلع من الشعر . والمخلع من الناس : من به شبه هبتة ، أو مس . والهبتة : ذهاب العقل ، وقد ذكر في موضعه . وامرأة مختلعة : شبقة ، نقله الصاغاني . وفي نوادر الأعراب : اختلعوه ، أي أخذوا ماله ، وهو مجاز . وتخالعوا : نقضوا الحلف والعهد بينهم وتناكثوا ، وهو مجاز . وفي حديث عثمان ، رضي الله عنه ، أنه كان إذا أتي بالرجل الذي قد تخلع في الشراب المسكر جلده ثمانين . أي انهمك في معاقرته ، أو بلغ به الثمل إلى أن استرخت مفاصله . وتخلع في المشي : تفكك وذلك إذا هز منكبيه ويديه ، وأشار بهما ، وهو مجاز . ومما يستدرك عليه : الاختلاع : الخلع . وقوله تعالى فاخلع نعليك قيل : هو على ظاهره ، لأنه كان من جلد حمار ميت ، وقيل : هو أمر بالإقامة والتمكن ، كما تقول لمن رمت أن يتمكن : أنزع ثوبك وخفك ، ونحو ذلك ، وهو مجاز ، وهو قول الصوفية . وانخلع من ماله : إذا خرج منه جميعه ، وعري منه كما يعرى الإنسان إذا خلع ثوبه ، وهو مجاز . وخلع الربقة من عنقه ، إذا نقض عهده ، وهو مجاز ، ومنه الحديث : من خلع يدا من طاعة لقي الله لا حجة له أي من خرج من طاعة سلطانه ، وعدا عليه بالشر . قال ابن الأثير : هو من خلعت الثوب ، إذا ألقيته عنك ، شبه الطاعة واشتمالها على الإنسان به ، وخص اليد لأن المعاهدة والمعاقدة بها . ومن المجاز أيضا : خلع دابته خلعا ، وخلعها : أطلقها من قيدها ، وكذلك خلع قيده ، قال : ( وكل أناس قاربوا قيد فحلهم ونحن خلعنا قيده فهو سارب ) ومن مجاز المجاز : خلع عذاره : إذا ألقاه عن نفسه ، فعدا بشر على الناس لا زاجر له ، قال : ( وأخرى تكاءد مخلوعة على الناس في الشر أرسانها ) ومنه قولهم للأمرد : خالع العذار ، وهو من مجاز مجاز المجاز ، والعوام يقولون : خالي العذار . ومن المجاز أيضا : خلع الوالي العامل ، وخلع الخليفة ، وقيل للأمين : المخلوع ، كما في الأساس . وخلع الوالي ، أي عزل ، كما في الصحاح وقال ابن الأثير : سمي الخلع والخليع هنا اتساعا ، لأنه قد لبس الخلافة والإمارة ثم خلعها . ومنه حديث عثمان : وإنك تلاص على خلعه أراد الخلافة وتركها وقد ذكر في ل و ص ، ومن الغريب : كل سادس مخلوع ، كما نبه عليه الدميري وغيره . والمختلعات : النساء اللواتي يخالعن أزواجهن من غير مضارة منهم ، وهو ) مجاز . والمخالع : المقامر . قال الخزار بن عمرو يخاطب امرأته : ( إن الرزية ما ألاك إذا هر المخالع أقدح اليسر ) نقله الجوهري . وفي الأساس : خالعه : قامره ، لأن المقامر يخلع مال صاحبه ، وهومجاز . وفي اللسان : المخلوع : المقمور ماله : كالخليع . والخليع : المستهتر بالشرب واللهو . والخليع : الخبيث . وخلع خلاعة فهو خليع : تباعد . والخليع : الملازم للقمار . ورجل مخلوع الفؤاد ، إذا كان فزعا . وجبن خالع : أي شديد ، كأنه يخلع فؤاده من شدة خوفه . قال ابن الأثير : هو مجاز في الخلع ، والمراد به ما يعرض من نوازع الأفكار ، وضعف القلب عند الخوف . والخولع : داء يأخذ الفصال . ورجل خيلع : ضعيف . وفيه خلعة ، بالضم ، أي ضعف . والخلع ، بالفتح والتحريك : زوال المفصل من اليد أو الرجل من غير بينونة . وخلع أوصاله : أزالها . والخليع : اللحم تخلع عظامه ويبزر ويرفع . والخولع : الهبيد حين يهبد حتى يخرج سمنه ، ثم يصفى ، فينحى ، ويجعل عليه رضيض التمر المنزوع النوى ، والدقيق ، ويساط حتى يختلط ، ثم ينزل ويوضع ، فإذا برد أعيد عليه سمنه . وقيل : الخولع : الحنظل المدقوق والملتوت بما يطيبه ثم يؤكل ، وهو المبسل . والخولع : اللحم يغلى بالخل ، ثم يحمل في الأسفار . وتخلع القوم : تسللوا وذهبوا . عن ابن الأعرابي وأنشد : ( ودعا بني خلف فباتوا حوله يتخلعون تخلع الأجمال ) والخالع : الجدي . والخيلع : الزيت ، عن كراع ، هكذا في اللسان إن لم يكن مصحفا عن الذئب . والخيلع : القبة من الأدم . وقيل : الخيلع : الأدم عامة ، قال رؤبة : نفضا كنفض الريح تلقي الخيلعا وأخلع القوم : قاربوا أن يرسلوا الفحل في الطروقة . والخليعة : الخلاعة . ومن المجاز : نخلع ونترك من يفجرك ، أي نتبرأ منه . ورجل مخلع ، كمعظم : مجنون ، وبه خولع ، كأولق ، وهو مجاز . والقاضي أبو الحسين علي ابن الحسن بن الحسين الخلعي المصري الشافعي ، بكسر الخاء وسكون اللام ، صاحب الفوائد المعروفة بالخلعيات ، وقد وقعت لنا من طريق ابن عزيز عنه ، قيل : لأنه كان يبيع خلع الملوك . وأيضا ابنه الحسن : حدث . وبالضم الأعز بن علي الخلعي عن ابن السمرقندي ، ذكره ابن نقطة ، وقال : كان يبيع الثياب الخليعة ، أي القديمة .

أظهر المزيد

من ديوان

⭐ اخلع, : ، مرادف : خلع-نزع ، تضاد : خلع-لبس/إرتدى

⭐ مخلع, : ، مرادف : مكسور ، تضاد : مثبت

⭐ يخلع, : شتم ، مرادف : نزع - أزال - قطع ، تضاد : رَّكَبَ

⭐ خ ل ع 1669 - خ ل ع خلع1 يخلع، خلعا، فهو خالع، والمفعول مخلوع وخليع

⭐ خلع ضرسه: نزعه "خلع المسمار من الخشبة- خلع ثوبه: تجرد منه- {فاخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى} " ° خلع برقع الحياء: لم يستح- خلع عذاره/ خلع عذار الحياء: انهمك في الغي والفساد دون خجل، تهتك.

من القرآن الكريم

(( إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ ۖ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى))
سورة: 20 - أية: 12
English:

I am thy Lord; put off thy shoes; thou art in the holy valley, Towa.


تفسير الجلالين:

«إني» بكسر الهمزة بتأويل نودي بقيل وفتحها بتقدير الباء «أنا» تأكيد لياء المتكلم «ربُّك فاخلع نعليك إنك بالواد المقدس» المطهر أو المبارك «طُوى» بدل أو عطف بيان، بالتنوين وتركه مصروف باعتبار المكان وغير مصروف لتأنيث باعتبار البقعة مع العلمية. للمزيد انقر هنا للبحث في القران

جمل تحتوي على كلمة البحث

⭐ عصامساهله ياساره متخفيش صاحبي الاسبوع اللي فات دارها وتوا كويس زي خلع السن متخفيش LY

⭐ أوّل من خلع من العرب زوّج عامر بن الظّرب ابنته من ابن أخيه،فلم تلبث إلا شهرا حتى جاءته مشجوجة ؛ فقال لابن أخيه: يا… T

⭐ ابن النادى بلحه خلع من الاهلى وراح بيراميدز احمد فتحى الاسطوره خلع راح بيراميدز عبدالله السعيد لما طلع من الاهلى… T

⭐ سعودي ابن زنا يبتز اطفال عراقين وغير عراقيين من قبل شدات ببجي مقابل خلع ملابسهم اين انتم يا اهل السعوديه؟؟؟مساعد… T

⭐ يخلع رقبتك متل ما بيك خلع امك هيديك الليلة وجاب هيك كرٌ شكلها كندرا عم تقلك انا بإنتظارك مليت يا حيوان T

⭐ وكانت تضغط راسه وهو يمص كسها وهيا تضغطه تريده يقطع كسها لحس ومص وبعدها قالت له هيا نيكني عندما خلع المعوز خرج زبه… T

⭐ اهداء لعصام عبد المنعم اللي بيطالب بطرد ساسي لاهانة الحكم جوزية خلع الحاكت والقميص فى رسالة للحكم انه جاهز للعِراك… T

⭐ اهداء لعصام عبد المنعم اللي بيطالب بطرد ساسي لاهانة الحكم جوزية خلع الحاكت والقميص فى رسالة للحكم انه جاهز للعِراك… T

⭐ مبارك راعى الإخوان 30 علما أما #السيسى لبس الإخوان طرح وهما مش لهم غير السجن وبس يكفى السيسى أنه خلع الإخوا… T