القاموس الشرقي
سنة ,
المعنى في القاموس الشرقي
المعنى في المعاجم

⭐ المصباح المنير في غريب الشرح الكبير:

الوسن بفتحتين النعاس قال ابن القطاع والاستيقاظ أيضا وهو مصدر من باب تعب والسنة بالكسر النعاس أيضا وفاؤها محذوفة وتقدم في نوم ما قيل في السنة ورجل وسنان وامرأة وسنى بهما سنة وجاء وسن ووسنة أيضا.

⭐ معجم المحيط في اللغة:

الوسن: ثقلة النوم، وسن فلان: إذا أخذتة سنة النعاس -. وعلته وسنة. وهو وسنان ووسن؛ ووسنانة ووسنى. والوسن: الهم أيضا. والحاجة، قضت الإبل أوسانها من الماء. وتوسن الفحل الناقة: ضربها. ولذلك إذا علا عنقها حتى كاد يقتلها. وتوسنت المرأة: إذا أتيتها وهي نائمة. وأسن فلان: تنكر وصرف وجهه. والركية الموسنة: التي يوسن فيها الإنسان وسنا: وهو غشي يأخذ من نتن الريح.

⭐ لسان العرب:

: قال الله تعالى : لا تأخذه سنة ولا نوم ؛ أي لا يأخذه نعاس ، وتأويله أنه لا يغفل عن تدبير أمر الخلق ، تعالى والسنة : النعاس من غير نوم . ورجل وسنان ونعسان بمعنى والسنة : نعاس يبدأ في الرأس ، فإذا صار إلى القلب فهو نوم . : وتوقظ الوسنان أي النائم الذي ليس بمستغرق في والوسن : أول النوم ، والهاء في السنة عوض من الواو المحذوف . ابن السنة والوسنة والوسن ثقلة النوم ، وقيل : النعاس ، النوم . وسن يوسن وسنا ، فهو وسن ووسنان والأنثى وسنة ووسنى وميسان ؛ قال الطرماح : رقود الضحى ، ميسان ليل التمام . وامرأة ميسان ، بكسر الميم : كأن بها سنة من ووسن فلان إذا أخذته سنة النعاس . ووسن الرجل ، أي غشي عليه من نتن البئر مثل أسن ، وأوسنته وهي ركية موسنة ، عن أبي زيد ، يوسن فيها الإنسان وهو غشي يأخذه . وامرأة وسنى ووسنانة : فاترة الطرف ، الوسنى من النوم ؛ وقال ابن الرقاع : النعاس فرنقت سنة ، وليس بنائم السنة والنوم ، كما ترى ، ووسن الرجل يوسن وسنا نام نومة خفيفة ، فهو وسن . منصور : إذا قالت العرب امرأة وسنى فالمعنى أنها كسلى ، وقال ابن الأعرابي : امرأة موسونة ، وهي الكسلى ، موضع آخر : المرأة الكسلانة . ورزق فلان ما لم يحلم به في وتوسن فلان فلانا إذا أتاه عند النوم ، وقيل : جاءه حين الوسن ؛ قال الطرماح : ناشط توسنه ، يستن منجرده ؟ رجل ليلتك ، والألف ألف وصل . وتوسن المرأة : أتاها . وفي حديث عمر ، رضي الله عنه : أن رجلا توسن جارية بجلدها ، فشهدنا أنها مكرهة ، أي تغشاها وهي وسنى قهرا . وتوسن الفحل الناقة : تسنمها . وقولهم : توسنها وهي نائمة يريدون به إتيان الفحل الناقة . وفي التهذيب : إذا أتاها باركة فضربها ؛ وقال الشاعر يصف سحابا : بالخميلة عونا للسحاب ؛ وقول أبي دواد : منه الريا جونا عشارا ، وعونا ثقالا تلقح السحاب ، فضرب الجون والعون لها مثلا . جمع الجونة ، والعون : جمع العوان . وما لم هم ولا وسن : مثل ما له حم ولا سم . ووسنى : اسم امرأة ؛ قال أمن آل وسنى ، آخر الليل ، زائر ، دوننا ، فالسواجر ؟ بالفتح : موضع .

أظهر المزيد

⭐ تاج العروس من جواهر القاموس:

وسن : ( *!الوسن ، محركة وبهاء ، *!والوسنة ) ، بالفتح ، ( *!والسنة ، كعدة ) ، والهاء عوض عن الواو المحذوفة : ( شدة النوم ، أو أوله ، أو النعاس ) من غير نوم ، وقال ابن الرقاع : *!وسنان أقصده النعاس فرنقت في عينه *!سنة وليس بنائم ففرق بين *!السنة والنوم ، كما ترى . وقيل : السنة : نعاس يبدأ في الرأس ، فإذا صار إلى القلب فهو نوم ؛ وقد مر الإيماء إلى مراتب النوم في حرف الميم . وقوله تعالى : { لا تأخذه *!سنة ولا نوم } ، تأويله : لا يغفل عن تدبير أمر الخلق ، تعالى وتقدس . ( *!ووسن ) الرجل ، ( كفرح ) ، *!وسنا *!وسنة ، ( فهو *!وسن *!ووسنان *!وميسان ، كميزان ) . ( وفي الحديث : ( وتوقظ *!الوسنان ) ، أي النائم الذي ليس بمستغرق في نومه . ( وهي *!وسنة *!ووسنى *!وميسان ) ؛ ) قال الطرماح : كل مكسال رقود الضحى وعثة *!ميسان ليل التمام ( كثر نعاسه ) ، أو أخذه شبه النعاس ، أو نام نومة خفيفة ، ( *!كاستوسن . ( و ) *!وسن الرجل فهو وسن : ( غشي عليه من نتن البئر ، كأيسن ) على البدل . ( *!وأوسنته البئر فهي ) ركية ( *!موسنة ) ؛ ) عن أبي زيد ، *!يوسن فيها الإنسان *!وسنا ، وهو غشي يأخذه . ( *!وتوسن الفحل الناقة : أتاها وهي نائمة ) كتسنمها . وفي التهذيب : وهي باركة فضربها ؛ قال الشاعر يصف السحاب : بكر *!توسن بالخميلة عونا استعار *!التوسن للسحاب ؛ ومنه قول أبي دواد : وغيث *!توسن منه الرياح جونا عشارا وعونا ثقالاجعل الرياح تلقح السحاب ، فضرب الجون والعون لها مثلا ؛ ( وكذا المرأة ) ؛ ) ومنه حديث عمر : أن رجلا توسن جارية فجلده وهم بجلدها ، فشهدوا أنها مكرهة ، أي تغشاها قهرا وهي *!وسنة أي نائمة . ( *!وميسان : ع ) ، بل كورة واسعة كثيرة القرى والنخل بين البصرة وواسط ، والنسبة *!ميساني *!وميسناني ، وقد تقدم ذلك في ميس تفصيلا . ( *!والوسني ) ، محركة مع تشديد الياء : الرجل ( الكثير النعاس . ( *!ووسنى ) ، كسكرى : ( امرأة ) ؛ ) قال الراعي : أمن آل *!وسنى آخر الليل زائرووادي الغوير دوننا فالسواجر ؟ ( *!والموسونة : المرأة الكسلى ) ؛ ) عن ابن الأعرابي ، وقال في موضع آخر : المرأة الكسلانة . ( و ) من المجاز : امرأة ( *!ميسانة الضحى ، بالكسر ) : ) أي نوامة الضحى ، وهو ( مدح ) ، ومنه قول الطرماح السابق . ( و ) يقال : ( رزق ) فلان ( ما لم *!يوسن ) أي لم يحلم ( به في نومه ) ؛ ) كما في الأساس . ( و ) من المجاز : ( هو في *!سنة ) : ) أي ( غفلة ) *!وسنات أي غفلات . ( و ) من المجاز : ( ما هو من همي ولا من *!وسني ، محركة ) : ) أي ( من حاجتي ) . ( ويقال : ما له هم ولا *!وسن إلا ذلك : مثل ما له حم ولا سم . ( و ) من المجاز : ( قضت الإبل *!أوسانها من الماء ) : ) أي ( أوطارها ) . ( ومما يستدرك عليه : امرأة *!ميسان : كأن بها سنة من رزانتها . وامرأة *!وسنة *!ووسنانة : فاترة الطرف ؛ شبهت بالمرأة الوسنى من النوم . وقيل : *!وسنى أي كسلى من النعمة ؛ نقله الأزهري . *!وتوسن فلان فلانا : أتاه عند النوم ، أو حين اختلط به *!الوسن ؛ قال الطرماح : أذاك أم ناشط *!توسنه جاري رذاذ يستن منجرده ؟ *!وموسنة كمحمدة : قرية باليمن بمخلاف ريمة لبني الجعد وبني واقد ، وقد وردتها .

أظهر المزيد

⭐ كتاب العين:

وسن : الوسن: ثقلة النوم وسن فلان: أخذه شبه النعاس، وعلته سنة، ورجل وسن وسنان، وامرأة وسنانة وسنى، أي: فاترة الطرف.

من ديوان

⭐ و س ن 5605- و س ن وسن يوسن، وسنا وسنة ووسنة، فهو وسن ووسنان/ وسنان

⭐ وسن الرجل: أخذه النعاس "وسن أمام التلفاز". 5605- و س ن سنة [مفرد]: 1 - مصدر وسن. 2 - غفوة، نوم قصير، نعاس يتقدم النوم "دبت السنة في الجفون". 3 - غفلة " {لا تأخذه سنة ولا نوم} ". 4 - (طب) حاجة إلى النوم عابرة لكنها لا تقاوم، وقيل حالة مرضية تتميز بنوبات نوم قصيرة. 5605- و س ن ميسان [مفرد]

من القرآن الكريم

(( وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَٰذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ ۚ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ))
سورة: 2 - أية: 58
English:

And when We said, 'Enter this township, and eat easefully of it wherever you will, and enter in at the gate, prostrating, and say, Unburdening; We will forgive you your transgressions, and increase the good-doers.'


تفسير الجلالين:

«وإذ قلنا» لهم بعد خروجهم من التيه «ادخلوا هذه القرية» بيت المقدس أو أريحا «فكلوا منها حيث شئتم رغدا» واسعا لاَ حَجْرَ فيه «وادخلوا الباب» أي بابها «سجداً» منحنين «وقولوا» مسألتنا «حطة» أي أن تحط عنا خطايانا «نغفر» وفي قراءة بالياء والتاء مبنياً للمفعول فيهما «لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين» بالطاعة ثواباً. للمزيد انقر هنا للبحث في القران

جمل تحتوي على كلمة البحث

⭐ وسن وعمر اول مادخلو غرفتهم حضنها اخيرا بدون ازعاج وقعد يبوس فيها ونزل باس فمها وحضنها بأقوى ماعنده وسن عمر بشويش عورتني QA

⭐ قاسي عملت شنو انا هسي عشان تفولي لي كلامك دا ؟ وبعدين وسن القلوب دي البحطمها SD

⭐ تعال عيوني أبلياك ما عاود وسن ليها تعال شفافي محتامات بهمس شفاك ناغيها تعال ودوس فوگ الروح منه وعلي سويها - زامل س… T

⭐ الله يجبر خاطرك بس انا بنتي المستقبليه بسميها وسن واختي تقول تقول معناه اهبل T

⭐ وسن السب بلموضوع اناقلت بس انك حثاله ومنت يمني مننا وهذه حقيقه مش سبه وبعدين انت… T

المعجم الشرقي

بحث بالمعاجم العربية الحديثة والقديمة, برامج بالذكاء الاصطناعي

اضغط + للمزيد المصدر كلمة فصحى الجذع النوع الانجليزية